Follow us on
Search
Or combine different search criteria.

Blog

نحو نموذج لاقتصاد قادر على المنافسة

Average: 4.5 (2 votes)
May 30, 2016 / 0 Comments
   

إن البحوث التي أُجريِت بشأن النمو الداخلي (أجيون وهاويت، 1992) أعقبها ظهور اقتصاد بلدان، وبالتبعية، مجتمعات تقوم على المعرفة، وهو ما بعث آمالا عريضة في أن نموذجا جديدا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية قد أُرسِي. فقد نجحت بحوث مختلفة بعضها للبنك الدولي [1]في إثبات كيفية عمل هذه الآلية من خلال تدريب رأس المال البشري لوضع الاقتصاد على المسار الصحيح نحو التنمية. فالبلدان التي استثمرت بكثافة في التعليم تندرج في فئة البلدان التي توصف بأنها "متقدمة" (مثل اليابان وكوريا الجنوبية) أو "بلدان أسواق ناشئة" (مثل مجموعة بريكس: البرازيل وروسيا والهند وكوريا الجنوبية وجنوب أفريقيا).

 

وبصرف النظر عما ذكر آنفا، فإن هذه الفرضية يُوهِنها على الأقل الوضع المتناقض الذي لوحظ، وفيه بعض البلدان التي استثمرت بكثافة في التعليم لكنها لم تنل تصنيفها "بالمُتقدِّمة" (بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومنها الجزائر). ويضع هذا الشذوذ قيودا شديدة على النموذج.

 

والغرض من هذا البحث هو تحليل العوامل التي تمنع هذه البلدان من نجاح إقامة اقتصاد يقوم على المعرفة، ودراسة سبل ووسائل إعادة هيكلة الاستثمار في التعليم من أجل تعزيز جهود وضع نموذج جديد يقوم على التنافسية.

 

الاستثمار في التعليم والمهارات

 

في الواقع، تذهب هذه النظرية (جي.إس. بيكر 1964) إلى القول بأن الاستثمار في رأس المال البشري يساعد على تعزيز النمو الاقتصادي المستدام، الذي يضع بدوره ، وفي عملية تراكمية، البلدان على المسار الصحيح نحو التنمية.

 

بيد أن السيناريو المشار إليه آنفاً لم يُلاحَظ في بيئات مُعيَّنة (بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، على سبيل المثال). والسبب في هذا القصور قد يُفسِّره الافتقار إلى روح ريادة الأعمال، بتعريف شومبيتر للاصطلاح، حيث أن الإبداع والابتكار ضروريان لرعاية النمو ومساندته.

 

ويعني هذا أن الظروف الاقتصادية والاجتماعية والثقافية المطلوبة لتحقيق هذه الحيوية غير كافية أو غير موجودة. ولذلك فإن المهمة الرئيسية هي تحديد هذه الظروف والأسباب التي تقف وراء غياب هذه الظروف أو عدم كفايتها.

 

وفي الوقت نفسه، فمما يقيد هذه النظرية عدم اتساق المعلومات، الذي يخففه التطوّر السريع لتقنيات المعلومات والاتصال وإن كان لا يحله.

 

إن العملية التخطيطية التي تستند إليها هذه النظرية - وهي المعلومات والمعرفة والمهارات والخبرة - يحبطها هدر الموارد التي تُنفَق خلال مختلف مراحل التحوُّل. وتتسم البيئة التي تُنفَّذ فيها أنشطة تنمية رأس المال البشري بالقصور الذاتي (المقاومة) والاحتكاك (التدخل). وفي بعض الأحيان، قد يكون السبب الرئيسي لفقدان الزخم هو موقف الشخص الذي ينقل هذه المهارات (أو بعبارة أخرى المُدرِّب).

 

وفي هذا المقام أيضا، من المهم دراسة نوعية التدريب الذي يتم تقديمه. فالانتقال من مرحلة المعرفة إلى مرحلة المهارة المكتسبة لا يتحقَّق، والفجوات في التدريب تعوق الوصول إلى المساحات التي تُخلق لتشجيع الإبداع والتجديد والابتكار حتى إذا لم تتوفر بنية تحتية مُخصَّصة مثل الحاضنات والمؤسسات الأخرى التي ترعى رأس المال البشري.

 

نحو نموذج جديد للاقتصاد القائم على المهارات

 

أظهرت دراسة أجرتها في عام 2013[2] منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي بين 24 من البلدان الأعضاء عن مهارات الفئة العمرية 16-65 عاما أنَّ:

 

"تنمية الكفاءات واستغلالها قد يُؤدِّي إلى تعزيز آفاق التوظُّف وتحسين نوعية المعيشة، بل ويحفز النمو الاقتصادي."

 

وذكرت أيضا:

 

"تُظهِر الدراسة أن التدريب الجيِّد في سن مُبكِّرة من المُحدِّدات المهمة للنجاح في حياة البالغين. ومع ذلك، يجب على البلدان أنْ تُقدِّم إطاراً للتعلُّم مدى الحياة يتسم بالمرونة ويستند إلى تنمية المهارات، ولاسيما للبالغين في سن العمل."

 

صحيحٌ أن جهداً هائلا بُذل للاستثمار في التعليم (الأرقام خير دليل على ذلك)، لكن تكوين رأس المال البشري لم يكن له تأثير يتناسب مع هذا الجهد على المجال الثقافي في هذه المنطقة من العالم. وهذه النتيجة الضعيفة لا ينبغي عزوها إلى عامل وحيد هو القوى الكلاسيكية للقصور الذاتي التي هي من سمات المجتمعات المحافظة أو العتيقة، وستعوق التغيُّر والتقدُّم.

 

وفي الواقع، هذه القيود المُكبِّلة التي لوحظت عند تحليل الكتب المدرسية، والممارسات التربوية وطرق التدريس والتعلُّم الحالية لا تكفي في حد ذاتها لتفسير مواطن النقص والقصور هذه. ويمكننا استكشاف سبل ووسائل تسهيل الانتقال من "رأس المال البشري" إلى "رأس المال الثقافي"، الذي قد يصبح فيه مهندس برمجيات، على سبيل المثال، عاشقا للموسيقى وعازفا في حياته الخاصة.

 

وهذه العقبة الرئيسية لا يمكن تذليلها بصورة حاسمة إلا بإصلاح الهيكل التنظيمي للمجتمع، مع التركيز الواضح على تعزيز وتوسيع تقنيات المعلومات والاتصال التي تتركز على تعزيز المهارات. ويستلزم هذا إصلاح تنظيم المؤسسات التعليمية وتشغيلها، مع التركيز على إيجاد مساحات للارتقاء بالابتكار والإبداع والتجديد التي تُؤدِّي إلى تحسين المهارات والكفاءات. وعليه، فإن جودة التعليم والتدريب ستكفل تحسين المهارات على أساس مؤهِّلات مثل تحقيق الذات للشخص الذي يمتلك هذه المهارات.

 

هذا المقال هو جزء من سلسلة مدونات تضم وجهات نظر مجموعة من خبراء التعليم العالي بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في ما يخص مجال التعليم العالي في بلدانهم فضلا عن أراهم في "بطاقة قياس حوكمة الجامعات"، وسيلة مبتكرة تمكن الجامعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من أن تقارن نفسها مع المعايير الدولية، ولتحديد مجموعة فريدة من الأهداف ووضع معايير لتقييم التقدم المحرز في تحقيقها. قام برنامج التعليم العلي بالبنك الدولي و مركز التكامل المتوسطي بتطوير هذه البطاقة، وقامت 100 جامعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بتطبيقها.

 

[1] ولاسيما بحث أعده جي. ساشاروبولوس، إتش. إيه. باترينوس بعنوان عوائد الاستثمار في التعليم، تحديث آخر، البنك الدولي، 2002.

[2] منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، Plus de compétences pour une société meilleure (مزيد من المهارات من أجل مجتمع أفضل)، أكتوبر/تشرين الأول، 2013.

 

بكوش صادق

 صادق بكوش وُلِد في 14 ديسمبر/كانون الأول 1954 في بجاية بالجزائر. وهو رئيس اللجنة المكلفة بإرساء وضمان الجودة في التعليم العالي بالجزائر. حصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد وهو أستاذ جامعي في المدرسة الوطنية العليا للأشغال العمومية بالجزائر، حيث يلقي محاضرات في الإدارة. وهو أستاذ زائر في المدرسة الوطنية العليا للإدارة حيث يتولَّى الإشراف على برنامج ماجستير الإدارة المستندة إلى الجودة. نُشرِت له عدة مقالات عن ضبط الجودة، والتعليم العالي والبحوث العلمية، وكذلك عن المشكلات المرتبطة بالنمو الاقتصادي. ونشر دراستين الأولى بعنوان “L’université algérienne et sa gouvernance” (الجامعة الجزائرية وحوكمتها)، (أعمال مُجمَّعة) مركز البحوث في الاقتصاد التطبيقي للتنمية – 2011. والثانية بعنوان “la relation education-éléments pour une théorie (علاقة التعليم بعناصر نظرية ما)، ديوان المطبوعات الجامعية، مدينة الجزائر، 2009.

Comments

Leave Your Comment

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.